منطقة عفرين

 

 


الموقع الجغرافي



.
مدينة عفرين إحدى مدن محافظة حلب وهي مركز منطقة عفرين، تشكل أقصى الزاوية الشمالية الغربية من الحدود السورية التركية، يحدها من الغرب سهل العمق - لواء اسكندرون والنهر الأسود الذي يرسم في تلك المنطقة خط الحدود، من الشمال خط سكة القطار المار من ميدان أكبس حتى كلس، من الشرق سهل أعزاز ومن الجنوب منطقة جبل سمعان.
منطقة عفرين منطقة جبلية معدل الارتفاع 700 - 1269 م، أعلى قمة فيها الجبل الكبير (كريه مازن Girê Mazin) الذي يعد جزءامن سلسة جبال طوروس في سورية، يبلغ عرضها من الشرق إلى الغرب 55 كم وطولها من الشمال إلى الجنوب 75 كم، وهكذا تساوي مساحتهاحوالي 3850 كم2 أي ما يعادل 2% من مساحة سورية تقريبآ.

ميدنكي - عفرين


التسمية

يرجع البعض تسمية عفرين إلى عهد الميتانيين والهوريين أي إلى 3000 عام، وروجيه ليسـكو في مقدمة بحثه: كرداغ والحركة المريدية يقول: " ان منطقة كرداغ مأهولة كليا بالأكراد, ومن هنا يأتي اسمها((كرداغ)) حيث الكلمة مؤلفة من مقطعين هما ((كرد= ترمز إلى القومية الكردية حيث 99.5% من سكان هم أكراد وداغ= تعني بالتركية جبل وللسهولة دمجت الكلمتين وأصبحت كرد + داغ = كرداغ = جبل الأكراد)) يصعب تحديد وصول الأكراد إلى الجبل، ومع ذلك يمكن ارجاعه إلى عهد تاريخي قديم, فشرف نامة وهو كتاب تاريخي قديم من القرن السادس عشر, يذكر شخصا اسمه مانـد Mand الذي حصل في بداية القرن السادس عشر على كوصيرة أنطاكية كاقطاعية..." والأمير مانـد كان يحكم كلس ومنها منطقة عفرين لأن منطقة عفرين كانت تتبع اداريا ولاية كلس حتى عشرينات القرن الماضي، حيث انفصلت عن كلس وأصبحت منطقة تتبع محافظة حلب بعد أن تم رسم وتثبيت الحدود بين سوريا وتركيا بموجب اتفاقية الحدود بين تركيا وفرنسا في عهد الانتداب الفرنسي في سوريا.

الباسوطه - عفرين

 

الجغرافيا والسكان

إن منطقة عفرين متنوعة في جغرافيتها بين السهول والجبال ويمر بها نهر عفرين الذي يمتد في سوريا مما يقارب 85 كم ويعتبر هذا النهر وروافده من أهم المصادر المائية لهذه المنطقة الزراعية.
اداريا تتبع منطقة عفرين محافظة حلب, ومركزها مدينة عفــرين التي تبعد عن حلب 63 كم، عدد السكان حوالي 50 ألف نسمة، تتألف بالإضافة إلى مدينة عفرين من سبع نواح هم : (شران, شيخ الحديد, جنديرس, راجو, بلبل، المركز ومعبطلي) و 360 قرية، يبلغ مجموع عدد سكان منطقة عفرين (417.254) نسمة* حتى تاريخ 31.12.2001. و غاليبيتهم من الكورد

من قرى عفرين


المناخ والأقتصاد


لقرب منطقة عفرين من البحر يعتبر مناخها متوسطيا, حيث انه معتدل صيفا وبارد شتاءا والأمطار غزيرة نسبيا وتهطل الثلوج ؛ لهذا تعتبر منطقة خصبة ونموذجية للزراعات المتوسطية، فالمناخ المتوسطي ووجود الوديان والسهول والجبال وخصوبة التربة ووفرة المياه في منطقة عفرين جعلها مناسبة لكل الزراعات المتوسطية، حيث تزرع الحبوب: قمح, عدس, شعير... والخضار بأنواعها والقطن والشوندر السكري والحمضيات والتفاحيات والعنب والفواكه الأخرى، أما الزراعة الرئيسية التي تشتهر بها منطقة عفرين وتعتبر رمزا لها فهي الزيتون الذي يزرع في كل أنحاء وقرى المنطقة دون استثناء, ويفوق عدد أشجارها الثلاثة عشر مليون شجرة.
الغابات
كما تتميز المنطقة بوجود غطاء حراجي طبيعي الغابات السورية وغابات صناعية غرس من قبل الدولة (كثيف وكبير نسبيا ،إذ يعد الأكبر في محافظة حلب ، والأشجار الحراجية في معظمها صنوبرية إلى جانب السرو ، وهذا الغطاء الحراجي والغابات يستفاد منه في استخراج الأخشاب وإنتاج البذور من أشجار الصنوبرالمثمرة، كما يمكن الاستفادة من هذه الحراج في تنشيط السياحة.
أما تربية الحيوان ولاسيما الماشية: فإنها تراجعت كثيرا ولا تلعب دوراً يذكر في حياة المنطقة الاقتصادية, وذلك لفقدان المراعي واستقرار السكان في قراهم منذ زمن طويل, فلا وجود لقطعان الماشية، ولكن توجد بعض الأسر التي تربي عددا محدودا من الماعز أو الغنم التي إنتاجها بالكاد يفي بحاجة الأسرة ذاتها.
الصناعة والتجارة
أهم الصناعات صناعة السجاد اليدوي التقليدية، والصناعات الشهيرة والمرتبطة بالزيتون مثل استخراج زيت الزيتون وصناعة الصابون والبيرين وهذه تعتمد على زراعة الزيتون وتتأثر به وتعد عفرين مركز هام في هذا المجال في سوريا، وتنتشر في المنطقة المنشآت والمعامل والمصالح والمحلات التجارية الهامة في عفرين والمناطق التابعة لها، إضافة للصناعات المختلفة منها مصنوعات تراثية وصناعات حديثة .

احدى قرى عفرين

اجتماعيا ً

في القرن التاسع عشر توطدت السلطة المركزية في الدولة العثمانية في سورية و ترسخت على حساب الحكم الذاتي المحلي، مما أدى إلى زوال الزعامات التقليدية المحلية وظهور طبقة ارستقراطية جديدة تشكلت من ملاّكي الأرض الكبار - الإقطاعيين، وبالتالي فقدت الزعامات القديمة سلطتها ونفوذها مفسحة المجال للزعامات الجديدة، وهكذا اختفت العشائر والعلااقات العشائرية وتحولت البنية العشائرية لبنية إقطاعية كما باقي المناطق، فبعد أن كان الزعيم يستمد سلطته ونفوذه سابقا من العلاقات الاجتماعية)العشيرة, الأسرة(أصبح يستمدها من قوته الاقتصادية, ومن اتساع رقعة الأرض التي يملكها، وبعد أن كان الولاء للعشيرة وشيخها, أصبح للأرض ومالكها الإقطاعي, فلم يعد الفلاح مرتبطا بعشيرة أو زعيم معين, وإنما بالأرض التي يعمل فيها وبالإقطاعي - الآغـا المالك وتطورت العلاقة والبنية الاجتماعية، وتحولت من العشائرية إلى الإقطاعية. واستمر الوضع على هذا النحو حتى بداية ستينات القرن العشرين, حيث بدأ بعدها الزعماء الإقطاعيون يفقدون سلطتهم ونفوذهم تدريجيا بعد تفكك وتفتت الاقطاعات وانتهى عصر الإقطاع في عفرين وكافة مناطق سورية.

 

السياحة في عفرين




تتمتع عفرين بموقع رائع وطبيعة خلابة من الغابات الطبيعية التي تغطي بقعه كبيرة من المنطقة إضافة للغابات والإحراج الجديدة التي شجرتها الدولة في نطاق توسيع وزيادة مساحة الغابات السورية، ولجمال المنطقة وهوائها العليل وانتشار الينابيع الطبيعية والجبال والمناطق الخضراء وانتشار المواقع الأثرية الهامة دور في جذب السياح إلى عفرين، وتشهد المنطقة بوجه عام حركة سياحية داخلية متوقع ان تزداد وتنشط لجذب المزيد من السياح والمصطافين إلى هذه المنطقة الرائعة .

من آثار النبي هوري 

 مصدر ويبيديا

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-20