جواهر حلب

 

 

 

 

.

أحمد فاخوري {1360-     هـ / 1941-     م}

 

هو القاضي أحمد بن طالب فاخوري المولود في حي الجلوم الكبرى بحلب عام 1941 , تعلَّم القرآن الكريم وحفظ قسماً منه في كتاب الشيخ مصطفى السرميني .

 

حصل على الشهادة الثانوية عام 1962م , درس الحقوق والقانون في جامعة حلب أول افتتاح كلية الحقوق بحلب في الستينات , ثم عمل مدرساً للغة العربية في الجزائر , وبعد عودته إلى سوريا أكمل دراسة الحقوق , ونال شهادتها عام 1968 , انتسب إلى الأسرة القضائية عام 1971, وتنقل بين الرقة وحلب , وعمل في القضاء (قاضي نيابة _ قاضي حكم _ رئيس محكمة الجنايات _ رئيس محكمة الاستئناف الأولى) .

 

كما كان يتردد إلى بعض المجالس التي يلقى فيها الشعر الشعبي ولا سيما الموال , الذي أحبه وراح ينظمه , على الرغم من أنه ينظم الموال على سبيل الهواية فإنه بلغ في ذلك شأواً بعيداً , بحيث تتسم موالاته بجمال العبارة ورقة المشاعر , وحسن السبك والمتانة .

 

شارك في عدة ندوات وبرامج أقيمت عن الشعر الشعبي والموال , في كل من المركز الثقافي وجمعية العاديات وندوة الشهباء بحلب , والتلفزيون العربي السوري .

 

من موالاته: من ساحر الطرفْ إرمِ سهامْ وِلْقَالي , أمر المهيمن نَزَلْ والناس لاشْ بْهَا , يا من على جمر الغضى جسم الوفي كْلال .

 

ومنها قوله يمجد التضحية والفداء لدى الشعب الفلسطيني:

 

يا مَنْ قَطَعتِ العهدْ للتضحيـة وُعْـداك      تِفدي بِروحك وطنْ ما جاوزك وُعـدَاك

هَيىء دواعي النصر من قوتكْ وُعَـداك      أو للشهـادة إذا نـاداكْ أو صـاحْ بَـكْ

وْاسْلُكْ سبيلِ المهالكْ والعزمْ صاحبـكْ       إن عشتْ منصورْ بِفرَحْلَكْ ترى صاحبك

وِإنْ مِتِتْ بتغيظْ أخصامَـكْ وكـلّ اعْـداكْ

 

 

 

المصدر :  المؤرخ عامر رشيد مبيض