جواهر حلب

 

 

 

 

 

 

.

محمد دنَّو {1328-1403 هـ / 1910-1982م}

ولد الناظم محمد بن مصطفى دنَّو المشهور بـ(حموي الدّنو) , في حي باب النيرب بحلب عام 1910 , وهو ابن أسرة تنتسب إلى قبائل (النعيم) من آل البيت النبوي .

تعلم في صغره القرآن الكريم والقراءة والكتابة , ثم عمل في مهنة الدباغة وبيع الصوف والجلود , متنقلاً بين حلب ودمشق وبيروت وبغداد والموصل .

.

أحب الزجل الشعبي , ولا سيما الموال الشرقاوي , فحفظ وروى منه الكثير , ثم تفتحت موهبته فأخذ ينظمه باقتدار , واختص بالموال ذي الطابع الديني والنبوي , وقد أقام في منزله مجلساً للعلماء والأدباء والشعراء والمنشدين في الأعوام 1950-1958 , وكان يقيم فيها الموالد والحفلات , ويدير مساجلات شعرية وأدبية كثيرة , وكان من أصدقائه الملازمين له الشاعر الناظم صالح المارعي وأبو عبيد المشهداني الثاني , والحاج مصطفى قرنة , والشاعر ناظم محمد حربلي وغيرهم .

.

أنشد زجله وموالاته كبار المنشدين والمطربين في حلب , من أمثال أديب الدايخ _ محمد خيري _ حسن حفار _ محمد أبو عمشة _ فؤاد خانطوماني , وغيرهم , شارك في مهرجان الشعر الشعبي في دار الكتب الوطنية بحلب في 21/1/1960 , توفي عام 1982 .

.

من موالاته المشهورة: إن عجّ نقع المنايا إليه نصبو ونِحِنَ _ ما عسعس الليل إلا فجركم علَّما _ صخر الأصم اشتكى من بلوتي وأنَّها .

.

ومنها قوله في المديح النبوي , وقد أنشده الفنان فؤاد خانطوماني:

.

يا مالكْ الروحْ يا مختارِ قُلِّـي مَلَـكْ         جسمي تِعَلْعَلْ ولا غيركْ فؤادي مَلَكْ

 بآلِ بَدْرٍ أَغِثْ مع كُلّ نَبـيٍّ ومَلَـكْ          لعلِّي يا هاشمي أبري لِجُرْحٍ عَمَـدْ

مِ الضِّيْمِ ما أختِشي يا مَن لِبِليتْي عَمَدْ          تمثال نَعْلَكْ جَعَلْتُو فوق راسي عَمَدْ

تاجاً أُباهي الوَرى من كلِّ شاهِ وْمَلَكْ

 

 

 

المصدر : مئة أوائل من حلب