جواهر حلب

 

 

 

 

 

دار زمريا

 

 .

سميت على اسم عائلة زمريا ، الذي عاش في الدار .. ، منذ أوائل القرن الثامن عشر ، وهذا بيت جميل بطراز فنه الإسلامي ا المعماري أيام العثمانية التي ازدهرت في القرن السابع عشر.

 

.

 

 

 

.

يتميز المنزل بفناء يتوسط الإقامة مع الجهات السكنية الخاصة ، وايوان ، و الباحات الجميلة ، وقاعات ، التي تم تصميمها وزينت بسخاء ، كل واجهات الفناء.

 

.

 

 

 

.

حولت الباحة ، والإيوان إلى قاعات ومطاعم وأماكن الراحة وحولت الغرف السكنية الخاصة إلى غرف نوم. 

وهي دار عربي قديم أعيد ترميمه ليتحول إلى فندق أربع نجوم مع مطعم و قاعات أثرية ذات طابع شرقي.

 يقع في الجديدة  -  ساحة الحطب

.

 

.

دار جنبلاط

 

وينسب إلى جانبلاط أو جنبلاط ابن الأمير قاسم الكردي القصيري المشهور بابن عربو امير لواء أكراد حلب , ويمتاز هذا البناء باحتوائه أكبر إيوان بحلب يعاد لارتفاع بناية بأربع طبقات مع بركة ماء عظيمة وقد ملأت الزخارف البديعة جدرانه وكذلك قطع القاشاني التي غطت كامل جدران الإيوان العالي ,

.

 

 

.

وقد آلت الدار الى الشيخ حسن أفندي الكواكبي مفتي حلب , فوقفها على ذريته , ثم توفي عن الشريفة هبة الله فآلت لولدها الحاج حسن بيك مصطفى إبراهيم باشا زاده ومنها الى أولاده وكانت تعرف قبل بدار عبد السلام وقد كانت مقراً لرجال الكتلة الوطنية وأخيراً مدرسة الغافقية .

 

.

دار رجب باشا

 

 

تقع في محلة البندرة ( شارع عبد المنعم رياض حالياً ) وتعود الى القرن الثامن عشر , لم يبق منها سوى ثلاث غرف ذات واجهات بديعة وفريدة من نوعها , كانت مهددة بالانهيار أو بإحاطتها بأبنية عالية في مشروع باب الفرج , وسوف تكون الدار جزءاً من مركز ثقافي في مشروع باب الفرج .

 

 

 

 

 

المصدر : كتاب معالم حلب الأثرية