صناعة الزعتر الحلبي

 

 

الزعتر الحلبي

 

 

 

ينما تتجول في شوارع وحارات حلب القديمة نشم رائحته الزكية التي تنعش الفؤاد و تعيدنا إلى أيام الأجداد بكل ما عايشوه من تراث عريق وماض مشرق في حنايا هذه الحارات الضيقة و البيوت العربية القديمة، الزعتر يمكننا أن نصفه باختصار بأنه تراث حلبي بامتياز نظراً لشهرة محافظة "حلب" بهذه الصناعة التي تكاد تكون حكراً عليها، وقد اشتهرت عدة عائلات بـ"حلب" منذ عشرات السنين بصناعة الزعتر وذاع صيتها في "حلب" وفي باقي المحافظات، حتى أن بعض المحافظات لا تعرفه أبداً، أما في خارج سورية فالزعتر على الأغلب غير معروف لديهم،نذكر من هذه العائلات عائلة "الناصر" وعائلة "قبرصي" وعائلة "بازر باشي" وعائلة "كسحة" التي تعتبر من أقدم عائلات "حلب" في مجال صناعة الزعتر.

 

تشتهر مدينة حلب الشهباء بصناعة الزعتر الحلبي الممتاز فكل من يزور هذه المدينة لابد أن يحمل معه الزعتر هدايا لأهله وأقاربه وأصدقائه، يعتبر الزعتر من أشهر المواد الغذائية التي تقدم على فطور الصباح مع زيت الزيتون فالزعتر الحلبي وصلت شهرته إلى معظم دول العالم، حيث أن هناك فوائد و فيتامينات عديدة يتمتع بها الزعتر الحلبي تساعد على تغطية معظم حاجات الجسم ولقد اشتهر الزعتر الحلبي أيضا بأنواع متعددة لتناسب مختلف الأذواق ومنها:

زعتر أخضر طبيعي

زعتر بحمض السماق

زعتر بحمض دبس الرمان

 

 

  

يتميز الزعتر الحلبي الذي وصلت شهرته إلى معظم الدول العربية والأجنبية بنكهته المميزة ويقول مدير صناعة حلب هناك 162 منشأة متخصصة بإنتاج وتعبئة الزعتر والتوابل الحلبية في المدينة وريفها تسهم بتشغيل نحو352 عاملاً مبيناً أنها توزع إنتاجها إلى الأسواق المحلية والأسواق العربية وخاصة الجزائر والسودان ومصر ولبنان وقال  صاحب منشأة خاصة بإنتاج الزعتر الحلبي أن تحضير هذه الوجبة الغذائية يتطلب الخبرة و جودة المادة الأولية ومراعاة أذواق الناس وإتباع طريقة تصنيع ملائمة تحفظ الطعم الخاص لمكونات الزعتر من الشمرة واليانسون والكزبرة والكمون والقضامة والسماق وبزر دوار الشمس والسمسم والملح إضافة لورق الزعتر.

 

 

 

 

 

 

 

وأضاف أنه تتم غربلة المواد السابقة وفق نسب تحددها خبرة وذوق الصانع وغالباً تكون النسبة الأكبر للسماق تليه أوراق الزعتر ثم الشمرا والكزبرة وباقي المواد ويتم تحميص هذه المواد وخلطها قبل طحنها لتمتزج جيدا وتعطي نكهة واحدة ثم تطحن وتغربل لعزل القطع الخفيفة من أعواد وشوائب وصولا لمرحلة التعبئة والتوزيع إلى الأسواق المحلية والخارجية

 

.

 

 

 

 

 

وأشار إلى وجود عدة خلطات من الزعتر كالزعتر بدبس الرمان وزعتر الخلطة الحلبية الذي تتكون خلطته الأساسية من السماق مع باقي التوابل إضافة للزعتر الأخضر الذي يحتوي على نسبة كبيرة من نبات الزعتر مع القضامة والحنطة والسماق.

 

 

 

 

 

 

إن نبات الزعتر هو نبات معمر ذو قاعدة خشبية وسوق خشبية وأوراق خيطية إلى سنانية قاسية مغطاه بشعيرات يعزى إليها الرائحة العطرة والطعم اللاذع وأزهاره صغيرة بيضاء إلى بنفسجية

وهو واسع الإنتشار في بلدنا إذ ينمو أحد عشر نوعا ً منه على الأراضي السورية

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-21