الصناعة النحاسية

 

 

الصناعات النحاسية والمعدنية

 

 

 

النقش علي النحاس فن من أبرز الفنون الشرقية وهو حرفة تعتبر جزء من الفن الإسلامي الذي يعد من أروع الفنون التي عرفتها البشرية، ويكفي أن ندلل علي ذلك بقول الكاتب الفرنسي جاستون ميجو في كتابه /الفن الإسلامي/ /لم تأت أمة من الأمم في فنونها ما يضاهي العبقرية التي تتجلي في الفن الزخرفي الإسلام/

 

 

ولعبت الزخرفة العربية دوراً كبيراً في الفن الإسلامي بحيث غطى على الفنون الأخرى، حيث اكتسبت هذا الدور بسبب روعة عناصر التي اعتمدت عليها وثرائها وتعدد الأنماط والطرق، ولم تقتصر حرفة النقش علي النحاس تزيين المباني فقط، بل تعداها إلى تذويق كافة الحاجيات اليومية وتزيينها مهما قل شأنها وذلك تلبية لأذواق الناس وميولهم للزينة والزخرفة ولذلك فإن المجالات التي يشملها التزيين والتذويق والترصيع والتذهيب وغير ذلك من وسائل التحلية والتجميل التي لا تعد ولا تحصي، إذ تشمل كافة الأشياء الضرورية للإنسان في حياته اليومية من المهد إلي اللحد

 

 

يعود تاريخ النقش علي النحاس إلي بدايات ازدهار الحضارة العربية الإسلامية حيث اشتهر الإقبال علي تزيين المباني كالمساجد والمدارس والدور والقصور وسواها من المنشآت بشتى ضروب الزينة والزخرفة وتهافت الناس علي اقتناء الأشياء المزوقة بالرسوم والنقوش فأدى ذلك إلي نشوء حرف عديدة لسد هذه الحاجة، ولجأ صناع هذه الحرف إلي أساليب مبتكرة ووسائل شتي لتلبية الطلبات المنهالة عليهم، كالنقش والرسم والتذهيب والتلوين والتطعيم والتعشيق وسواها من الوسائل والأساليب التي اصطلح علي تسميتها (الفنون الزخرفية) .

 

والنقش علي النحاس هو أحد هذه الفنون التي لا زالت تحتفظ ببريقها الخاص رغم طغيان أدوات الاستخدام اليومية المعدنية كالألمونيوم والتوتياء والستيل ولا تزال منتجات النحاس المزخرفة بالنقوش تجد من يحبذها وتجذب علي نحو خاص السياح الأجانب الذين يريدون أن يقتنوا شيئاً من سحر الشرق وأن يعودوا إلي بلادهم محملين بالصناعات الشعبية التي تربطهم بعالم ألف ليلة وليلة الأسطوري.

 

ويدخل معدن النحاس كمادة أساسية في تصنيع الكثير من أدوات الاستعمال اليومية. 

ومما زاد من رقي وعراقة وفنية هذه المشغولات قيام الفنان بتطعيم موادها وخاماتها فأدخل الصدف إلي الخشب والمعادن علي بعضها البعض كما أدخل الذهب والفضة علي النحاس والبرونز وجمع بين العاج وخامات أخري وقام هذا الفنان بتزيين هذه المشغولات بالزخارف والنقوش الغائرة والنافرة النباتية والهندسية و حتى بالصور الآدمية والحيوانية التي تعكس جانباً من حياة المرحلة التي ولدت فيها ومنها مشاهد المبارزات بالسيوف ورحلات الصيد والقنص بواسطة الصقور والشواهين وصيد الوحوش إضافة إلي ما حملت من كتابات وأسماء وتواريخ مما جعلها تتحول إلي تاريخ مدون بالفن.

 

تبدأ عملية الزخرفة والنقوش بعد اختيار شكل الآنية المطلوب صنعها حيث ترسم النقوش بأقلام نقش فولاذية خاصة بهذه المهنة وبمساعدة المطرقة والسندان ثم تُمسح القطعة جيداً حتي تعود إلي أصلها الطبيعي ثم يتم عزل القطعة التي يراد الحفر عليها بمادة شمعية لا تتأثر بالأحماض، ثم يقوم الفنان بالرسم بواسطة قلم حاد علي هذه المادة ويتم تحديد الشكل المطلوب مما يسمح بوصول الحمض إلي جسم المعدن فوق الخدش أو الرسم ثم يقوم بتغطيس الآنية بحمض الآزوت الممدد وتركه لفترة حتى يأخذ الشق حجمه المطلوب وبعد إخراج القطعة من الحمض وغسلها وتنشيفها يتم تركيب خيوط الفضة في هذه الشقوق وذلك بالطرق الخفيف عليه يأخذ مكانه الصحيح وتسمي هذه الطريقة التطعيم بالفضة .

وهناك طريقة أخري تدعي الضغط علي النحاس حيث يتم حفر الشكل الخارجي للعنصر الزخرفي أو الخطي والطرق حوله حتى يبرز القسم الداخلي للزخرفة ويشمل عمل النقش تزيين الأوعية المنزلية من صوان ودلال قهوة ومناسف وأبواب خارجية وكؤوس ولوحات تزيينية.. كما يجب استخدام النحاس السميك أي ما فوق 1-2 ملم في النقش وليس النحاس الرقيق ويستخدم في النقش علي النحاس أدوات تتمثل في منضدة خشبية ومطارق حديدية خفيفة ومتنوعة وأقلام الحفر الفولاذية والأزاميل والأحماض المؤثرة التي تستخدم في التلوين وأقلام الرسم .

 

 

 

ويتم صنع العديد منها كالصواني ومناقل النار والثريات والكؤوس والمباخر والمزهريات المحفورة والمنقوشة والمطعمة بصور أسطورية وبآيات دينية والسيوف والرماح والتروس والخناجر المحلاة بالنقوش والزخارف .

 


 

وقد اشتهر سوق النحاسين في حلب بمهارة صناعة الذين حولوا بالطرق والتذويب والصب في قوالب صفائح النحاس إلى أواني للإستعمال اليومي كالمقدور والطشوط والطناجر والأطباق والصواني وللزينة مع الإستعمال كاالدلات والمناقل والقناديل والأباريق ومعاميل القهوة وغيرها. وقد تضائلت أهمية هذه الصناعة مع ظهور مواد الألمنيوم والجينكو والبلاستيك والملينيت ،

 

 

 وأصبحت الصناعة النحاسية في معظمها للزينة والزخرفة لا للإستعمال اليومي . ويحفر وينقش مهرة الصناع مختلف أنواع الخطوط العربية والأشكال الهندسية والرسومات ، على الصواني وغيرها من الصفائح النحاسية بذوق رفيع ومهارة مبدعة

 

 

 

 

المصدر : شبكة المعرفة

العابد

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-21