الصناعات الجلدية

 

 

الصناعة الجلدية 

 

 

 

 أن صناعة الجلود من الصناعات القديمة التي تشتهر بها سوريا ومنذ زمن بعيد خاصة في محافظة حلب إذ تعتبر صناعة دباغة الجلود في حلب من الصناعات التقليدية الموغلة في القدم يعملون بجهد متميز للحفاظ على هذه الصناعة المتوارثة من الأجداد إلى الأبناء والعمل على تطويرها أسوة بالصناعات الأخرى القديمة كالغزل والنسيج وغيرها..

لاسيما وأنها تساهم في زيادة الدخل الوطني وبشكل فاعل في دعم اقتصادنا الوطني..

 وتعتبر من الصناعات القديمة ذلك لأسباب عديدة أننا في سوريا نمتلك الجلود الخام والمواد الأولية اللازمة لها اللتين تعتبران من أفضل الأنواع على مستوى العالم وذلك لأن لدينا مراعي وثروة حيوانية تمتاز بالخامات الجيدة مما يعني أن الصناعات الجلدية عامة بما فيها الأحذية رائدة عالميا، إضافة إلى أن هناك لوازم قليلة متعلقة بصناعة الجلود نقوم باستيرادها من الدول الخارجية إلا أنه على صعيد المواد الأولية الخام فإن المواد الموجودة في سوريا تلبي حاجة المصنعين في سوريا، كما أننا نقوم بتصديرها إلى دول مختلفة وخاصة العربية وتلقى الإقبال الشديد..

وعن الصناعة في حلب فإنها تمتاز بشهرتها بجلود الغنم والماعز وتعمل بالجلد الكروم والكرافت والمنتهي.

 أن عدد العاملين في الدباغات والجلود ومكونات الأحذية والنعال وورش الأحذية الصغيرة يصل عددهم مجتمعين إلى 150 ألف عامل في حلب وحدها حاليا ً ..

 كما أن دباغات الجلود في حلب المتواجدة في منطقة الراموسة والتي يصل عددها إلى 100 دباغة لن تنقل المدينة الصناعية، إذ أن مكانها الحالي مناسب لصناعة الجلود كونها منطقة خالية من السكان وغير مضرة بالبيئة..

 

وهناك الجلود المطبوعة والمضفورة والمضغوطة لصنع الحقائب والأحذية وخاصة المفروشات والصرامي الحمراء التي تتماثل فرديتها بالشكل فلا يمين ولا يسار ، وجهها من جلد الماعز وبطانتها من جلد الغنم ونعلها من جلد الجمل والجاموس وكان انتعالها يعتبر أناقة متميزة .

 

 

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-21