من وحي الشهباء

 

 

من وحي الشهباء

 

 

 

أرنو    إليها    بالفؤادِ    وأهمِسُ
لكأنَّني    من   ثغرها   أتنفّــَس‏

 

وكأنَّها    مسكونةٌ   في   أضلعي‏
فإذا  بها  من  نظرتي  تتحـسَّس

 

هذا     الوقارُ    يلفُّها    ويزينها‏
أكرِمْ   بها   مِنْ  غادةٍ  لا  تَنْبِسُ!‏

 

طَرِبَ  البيانُ  لها  ,  فجاء  مُغَرِّداً‏
يستجمِعُ   الأيَّامَ   ,  خلْقاً  يغرِسُ‏

 

لكأنَّها    قرأتْ    مواجعَ   غربتي‏
فاستمطرتْ دمعي , وراحَتْ تهمِسُ‏

 

أعْذِبْ  بها من روضةٍ ! قد أورقتْ‏
للدهرِ   حُسْناً,طاب   فيهِ  المغرِسُ‏

 

أعطَتْكَ  مَنْهَلَ  عشقها  , وتبرَّجتْ‏
فإذا    العيونُ   براحتيها   نرجسُ

 

ورنَتْ   إليكَ   ببسمةٍ  ,  وتأوَّهَتْ‏
فالصمْتُ   في   أجفانها   يتوجَّسُ‏

 

وكأنَّنا   من   صَمْتِها   في  حيرةٍ‏
والحيرةُ  الولهى  وعاها  الأَخْرسُ‏

 

أودَعْتُها  نجوايَ  في  فجر  الرَّجا‏
فرأيْتُ   دمعتها   تُراقُ   وتُطْمَسُ‏

 

تُهْْديكَ    سِحْرَ   بنائها   وخلودِها‏
تحكي   لنا   سرَّ  الهوى  وتُدرِّسُ‏

 

هيَ  قصَّةٌ  للحبِّ  مُذْ  وُلِدَ الهوى‏
هي  قلعةُ  الشهباء  نِعْمَ  المؤنِسُ‏

 

هي  نبضُ  أجْدادٍ  بنَوا , وتفكَّروا‏
فثمارُهُمْ    مجدٌ    وطَبعٌ    أَمْلَسُ‏

 

الواقفون    على   المعالم   أيقنوا‏
أنَّ     العطاءَ    مُخلَّدٌ    ومُقدَّسُ‏

 

هي    والبقاءُ   تحالُفٌ   وتصارُعٌ‏
والمعتدون  على  الدروبِ تكدَّسوا‏

 

نبضُ  المشاعرِ  في هواها راقصٌ
‏   تروي  لنا  ما  تشتهيه  الأنفسُ‏

 

عذراءُ   ما   مسَّ  الجناةُ  خباءَها‏
والمبحرونَ   إلى   صباها  أفلسوا‏

 

سِفْرُ  الخلودِ  على  الحجارةِ شاهدٌ
‏  واللامسونَ  عفافَها  لم  يبخسوا‏

 

هَرِمَ   الزمانُ  ولم  تزلْ  ممشوقةً‏
ولحسنِها   نهضَ  الزمانُ  يحمِّسُ‏

 

إن   جِئْتَ   للشهباءِ  تقرأُ  مجدها‏
فالمجدُ   من   إحساسِها  يتحسَّس‏

 

عَبَثَ     اللِّئامُ    بطهرِها    لكنّها‏
لم   يبق   فيها   ظالِمٌ   مُتَغَطْرِسُ

 

بقلم الشاعر محمود أسد

 
 
 

تاريخ النشر: 2020-02-21