شهبـــاء

 

 

شهباء

 

 

مـا بــال طــيفك يا شهباءُ ما احتجبا
عن  ناظريَّ  ولا  نجــمُ  السـما  غربَا

 

و  القلب  راح يناجــي للهــوى حلماً
لمـا   أبحـت   له  الأشواق  منك  صبَا

 

يـا  مولـد  الفجر  من  عمر الزمان أما
يكفـيك  أنـك  كنـتِ  الدهـرَ والحقـبا

 

وأنــكِ  الـيوم  أنـتِ المجـدُ آخـرُهُ
و  كنــتِ أوــَّله في اللـوح قـد كُتِبَا

 

مـازلتِ   حـتى   جعلتِ   الشمس  متكأً
ورصَّع   الأفـق  فـي  أذيـالك  الشهبا

 

يـا  غادة  الأيام  -كنت  الدهرَ-  ملحمةً
للحبِّ   مُعتَـــنقاً   للحــرب  مُحترَبا

 

علــى  دروبك  قد مرَّ <الخليل> ,سعى
للـنور   مهتدياً   ,   بـالحق  منقلــبا

 

وخـفَّ  <  الاسكندر> الغازي إليك هوىً
فحاد    عنكِ    نوىً   ،   وراح   مجتنبا

 

و   نـاوأتك   جيوش  الطامعيـن  عدىٍ
فغادرتكِ  وقـد  ذاقـتْ  بـك  الوصبـا

 

آيـاتُ مجـدك فــي الــورى قصصٌ
تحكـي   أسـاطيرُها   الأمثالَ  و  العجبَا

 

مـن  يـوم  <خالدُ  والجرَّاح>  إذ  فتحا
بفــتحكِ  الخـيرَ للأجـيال مـا نضـبا

 

أو  يـوم  قـام  <صلاح الدين> ممتشقاً
سيف   الحقيقة   -موتاً-  يسحق  الغُرَبا

 

فـي   سيف   دولـتك  الكبرى  وفارسه
وشـاعر  العُرْبِ  مَـن  قد  أيقظ  العَربا

 

فـي   القلعة  المجد  والعزِّ  القديم  وفي
أبنائكِ   الغرِّ   و   الأبطال   و  النُّجَــبَا

 

فـي  كــل  حبَّةِ رمـلٍ من ثراك ، بدا
وهـج  الدمـاء  بهـا  بالـنور مختضبَا

 

فـي  كـل  مهـد  حضارات  عرُفت بها
فـي  كـل  نـبض  حـياة لم يزل وَجِبا

 

يـا  قصة  العشـق  إن  العشـق  آيتُهُ
تلك   التي   أينعـت   في  وجنتيك  صبا

 

يـا  قصة  العشق  مذ  كان  الهوى أزلاً
مـن  قـبل  يُخلـقَ  حُبَّاً ، جلَّ من وهبا

 

قيـثارة  الشـرق  يـا  رجعَ الحنين بها
هُزِّي   صداح   الهوى  المشبوب  ملتهبا

 

هل   للفـنون  و  هل  للشـعرِ  أغنـيةٌ
تُطْفي   اللظى  أبداً  تشفي  الجوى  طربا

 

إلاَّك يــا حلــبَ الأسرار ، يــا نغماً
قــد  سال مـن مهج العشاق و انسكبا

 

لــو  قـيلَ  للحور غنِّ الحبَّ في شغفٍ
لغنَّــتِ  الحورِ  في فردوسها<<حلبا>>

 

بقلم الدكتور محمود كحيل

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-20