جواهر حلب

 

 

 

.

جميل عويس {1308-1375هـ / 1890-1955م}

 

جميل عويس فنان موسيقي حلبي , له فضل الريادة في تطوير التخت الموسيقي الشرقي , وإدخال بعض الآلات الموسيقية الغربية إليه , وتطويعها للموسيقى العربية .

 

عمل في سوريا ومصر , وأسهم في النهضة الموسيقية المصرية , فكان مدون معظم أعمال الشيخ السيد درويش , ورئيس فرقة محمد عبد الوهاب وأم كلثوم فترة من الزمن .

 

ولد جميل عويس في منطقة جسر الشغور التابعة لمحافظة حلب سنة 1890م , ثم انتقل إلى حلب ودرس فيها الابتدائية , وتلقى الموسيقى على أيدي كبار أعلامها .

 

شغف بحب الموسيقى وغيرها من موسيقى الشعوب , وأتقن العربية والفرنسية والتركية منذ كان طالباً في المدرسة الأرثوذكسية , كما برع في التدوين الموسيقي والعزف على آلة الكمان , مما جعل الفنان المصري الشيخ سيد درويش يعتمد عليه في تدوين أعماله الغنائية بعد أن انتقل جميل عويس إل مصر قبيل اندلاع الحرب العالمية الأولى .

ونظراً لما تمتع به الفنان جميل عويس من مقدرة فائقة في العزف على آلة الكمان , وآلات أخرى شرقية وغربية , ومعرفة دقيقة بأصول التدوين الموسيقي , فقد اتصل به الموسيقار محمد عبد الوهاب , وعهد إليه بقيادة فرقته الموسيقية , وتطويرها وتهذيبها , لما لمسه فيه من نزوع إلى التطوير والابتكار , وهكذا أشرف جميل عويس على معظم أعمال محمد عبد الوهاب ووزعها طوال عشر سنوات حتى عام 1973 , وقد تمكن جميل عويس من خلال العمل مع محمد عبد الوهاب من أن يضع أفكاره الجدية المتطورة موضع التطبيق .

 

وفي نهاية الثلاثينات من القرن العشرين عاد جميل عويس إلى حلب , واستأنف نشاطه الفني فيها , فعمل مع الفنانة ماري جبران ورأس فرقتها , وانتقل معها إلى دمشق فبيروت , وكان في هذه المرحلة يعمل إلى جانب صديقه وزميله توفيق الصباغ على تطوير التخت الشرقي والموسيقى العربية .

 

وفي نهاية الحرب العالمية الثانية سافر إلى مصر ثانية , ورأس فرقة أم كلثوم الموسيقية , التي نفَّذت بإشرافه جميع أعمالها الغنائية في الأفلام السينمائية , تماماً كما فعل مع الفنان محمد عبد الوهاب إذ قاد وأشرف على الأعمال الغنائية والموسيقية التي قدَّمها عبد الوهاب في أفلامه مثل: (الوردة البيضاء _ دموع الحب _ يحيا الحب) ومن قبلها مونولوج (أهون عليك) وقصيدة (أعجبت بي) و(بلبل حيران) و(على غصون البان) وغيرها كثير .

 

وفضلاً عما قام به من رئاسة هذه الفرق والإشراف على أعمالها فقد ألَّف ولحَّن العديد من الأعمال الموسيقية , التي تمتاز بالجزالة وقوة السبك , والثراء الفني , وكانت هذه الأعمال جميعها من قوالب شرقية قديمة , مثل (السماعي والبشرف واللونغا...) , وكان جميل عويس يجيد العزف على العود والبيانو والكلارينيت والغيتار والكونترباص فضلاً عن آلته المفضلة (الكمان) , توفي الفنان جميل عويس سنة 1955م .

 

 

 

المصدر : مئة أوائل من حلب