جواهر حلب

 

 

 

     

عبد اللطيف النبكي {1292-1372هـ / 1875-1925م}

 

ولد الموسيقي عازف الناي الأشهر في حلب الفنان عبد اللطيف بن إبراهيم النبكي في حلب سنة 1875م , وأصل أسرته من بلدة النبك قرب دمشق .

 

درس العزف على الناي على أيدي موسيقيين أتراك هم فوزي داده وشوقي بك , كما درس الموشحات والأوزان على يد كل من الشيخ أحمد عقيل وصالح الجذبة وغيرهما , وانتسب إلى الطريقة المولوية شأنه في ذلك شأن معظم عازفي الني آنذاك .

 

سافر إلى دمشق بصحبة الشيخ علي الدرويش  وأقام في التكية المولوية مدة من الزمن , كما رافق الشيخ عمر البطش وفرقته في رحلته إلى عربستان وأقام لدى الأمير خزعل أمير المحمرة مدة أربع سنوات , ثم سافر إلى الهند ومصر سنة 1932 , وإلى أنطاكية سنة 1963 , ثم عاد إلى حلب بزاد موسيقي وفني وفير , ويعتقد بأنه أفاد من ثقافات موسيقية شرقية متعددة أثرت تجربته الفنية , وجعلته يلحن الكثير من القطع الموسيقية من سماعيات وبشارف بلغت نحواً من عشرين قطعة من مختلف المقامات , ويعدُّ من كبار المؤلفين الموسيقيين لقوالب: السماعي والبشرف غيرهما .

 

وقد عيَّن أستاذاً لآلة الناي في المعهد الموسيقي بدمشق سنة 1945 , وفيما نرى أنه توفي بعد ذلك بسنوات حوالي عام 1952 , إذ كان حينذاك قد جاوز السبعين من عمره , وقد قضى أواخر أيامه في حلب بائعاً للسكاكر في حي الجميلية , ومعلماً في داره أو في النوادي لكثير من عشاق الموسيقى عامة وآلة الناي على وجه الخصوص .

 

 

 

المصدر : مئة أوائل من حلب